بلحاج "يُحاكم" بريطانيا الخلاف "النفطي" السعودي الكويتي هل يتجه إلى التسوية أم التصعيد؟ لاتسيو إلى المركز الثالث في الدوري الإيطالي لكرة القدم واشنطن ترسل مستشارين عسكريين إلى الأنبار شرط أن تسلح بغداد القبائل السنية خارجية الجزائر ترد على التصعيد المغربي وتعتبره "استراتيجية رديئة" الجيش في بوركينا فاسو يشكّل هيئة "تنفيذية تشريعية" لـ12 شهراً فقط تجدد المعارك في جنوب السودان مقتل 7 بغارة أمريكية في باكستان الجيش الليبي يفجّؤ شاحنة محمّلة بالأسلحة كانت بطريقها إلى بنغازي الجيش يحل البرلمان في بوركينافاسو.. و يفرض حظر تجول الجيش الليبي يسيطر على شرق بنغازي دعوات برلمانية في اليمن لإعادة نشر الجيش في العاصمة للحفاظ على الأمن والاستقرار حكومة الاحتلال تعود عن قرارها بإغلاق الأقصى المركزي السوري: استمرار التدخل في سوق القطع الأجنبي لدعم الليرة قمة بين شطري السودان الأقلوية بين الاهتياج والاهتياج المضاد ـ العراق نموذجا ـ ( القسم الثاني ) صحيفة بريطانية : الآلاف من الشبان دربوا على الجهاد في مهد الربيع العربي مشروع من أجل خطف طرابلس وتحويلها عاصمةً للخلافة في بلاد الأرز مسرحية وقف تمويل الجماعات الإرهابية لن تشمل ميليشيا الحر ولقطر دور البطولة برغم الاستقبال الحكومي .. أمير قطر غير مرحب به في بريطانيا
لافروف: لدى موسكو معطيات تثبت سيطرة المسلحين على مناطق تخزين السلاح الكيميائي في سوريا
01:03

00:09

23:21

22:57

22:11

21:33

21:32

20:38

لافروف: لدى موسكو معطيات تثبت سيطرة المسلحين على مناطق تخزين السلاح الكيميائي في سوريا
22 أيلول ,2013  03:01 صباحا
القسم : سورية
المصدر:

قم بتقييم المقالة :

 كشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مقابلة مع القناة الأولى الروسية اليوم الأحد، بأن لدى روسيا معطيات تثبت وقائع سيطرة المسلحين على المناطق التي كانت تقع فيها مستودعات السلاح الكيميائي السوري.

جاء تصريح لافروف تعليقاً على المعلومات الصادرة عن الاستخبارات الإسرائيلية حول سيطرة المسلحين على مناطق تخزين السلاح الكيميائي مرتين على الأقل، مضيفاً: "أثناء عمل مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تمهيداً لوضع مواقع تخزين السلاح الكيميائي تحت المراقبة، يجب على من يمول مجموعات المعارضة والمتطرفة منها، أن يجد طريقة لمطالبتها بتسليم ما جرى الاستيلاء عليه ويجب تدميره وفقا لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية".

وأشار لافروف إلى أن "الأمريكيين هم الذين اقترحوا الأغلبية المطلقة من المؤشرات التي تخص زمن وفترة وإطلاق العملية واختتامها"، مؤكداً أنه ينبغي العمل على إتلاف الكيميائي في سوريا وليس القيام بمحاولات تبني قرار بشأن استخدام القوة تحت ستار الاتفاقات الروسية - الأمريكية التي تم التوصل إليها في جنيف.

وقال لافروف: "يثير دهشتي موقف اللامبالاة الذي اتخذه الشركاء الأمريكيون من فرصة فريدة من نوعها لحل مشكلة الكيميائي في سوريا حيث انضمت حكومة الأسد رسمياً إلى اتفاقية حظر السلاح الكيميائي وأعلنت استعدادها للتنفيذ الفوري  لكافة التزاماتها دون أن تنتظر  قضاء مهلة الشهر الواحد التي تمنحها الاتفاقية"، معتبراً أن "عدم انتهاز الفرصة  لإطلاق عمل مهني في ظل هذا الوضع وتركيز الجهود الرئيسية على محاولات  تبني مشاريع مسيسة في مجلس الأمن الدولي، تصرف غير مسؤول وغير مهني".

 ولفت لافروف إلى أن الدول الغربية "لا ترى في الاتفاقيات الروسية الأمريكية فرصة لتخليص العالم من كميات كبيرة من السلاح الكيميائي، بل ترى فرصة  لتنفيذ ما لم تسمح لها روسيا والصين بتنفيذه، وبالذات تبني  قرار لاستخدام القوة يستهدف النظام ويبرر للمعارضة ويطلق الأيدي لها لتحقيق سيناريوهات عسكرية".

وأكد لافروف أن روسيا مستعدة لإرسال عسكريين ورجال شرطة من أجل تأمين عمل الخبراء الأمميين في سوريا، مضيفاً: "لا أظن أن هناك حاجة لإدخال قوات كبيرة، ويبدو لي أنه يكفي مراقبون عسكريون".  ويرى الوزير الروسي أنه سوف لن يتم ادخال قوات ألأمن الدولية إلى سوريا من أجل تأمين عمل الخبراء. ويكفي لذلك المراقبون العسكريون".

تعليق

تصويت
من يحسم المعركة في طرابلس اللبنانية ؟
الأكثر قراءة